الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-٩

سيغطي سلطان المسيا وحُُكمه الأرض كما نرى من الفقرة الكتابية النبوية التالية، فسلطان المسيا و حكمه سيمتد إلى كل الأرض. سيأتي ليملك من أورشليم، ومن هناك سيتسع ملكه إلى كل الخليقة. سيملك من عرش داود على كل الأرض للأبد: "لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْناً وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً مُشِيراً إِلَهاً قَدِيراً أَباً أَبَدِيّاً رَئِيسَ السَّلاَمِ. لِنُمُوِّ رِيَاسَتِهِ وَلِلسَّلاَمِ لاَ نِهَايَةَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَعَلَى مَمْلَكَتِهِ لِيُثَبِّتَهَا وَيَعْضُدَهَا بِالْحَقِّ وَالْبِرِّ مِنَ الآنَ إِلَى الأَبَدِ. غَيْرَةُ رَبِّ الْجُنُودِ تَصْنَعُ هَذَا." إشعياء ٩: ٦-٧ بحسب المكتوب في إشعياء ٩: ٦-٧ فالله القدير هو الذي سيصنع هذا بسبب غيرته! إنها فقرة مذهلة ونحن نعرفها جيدا لأننا نقرأ وندرس أجزاء منها (خصوصا في أوقات عيد الميلاد المجيد). هناك الكثير من الأمور المكنوزة في هذه الآيات!سيملُك المسيا على عرش داود وسيكون العدل والبر هما السمتان الأساسيتان لملكه. وأخيرا، نقرأ أن غيرة الرب (عمله الإلهي) ستضمن تحقيق هذا الأمر! ......