الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-٧

عرش داود هو أيضًًا عرش الرب من المهم (قبل أن نتقدم أكثر لنتعرف على الشخص الذي سيجلس
على عرش داود كتتميم "للعهد الداودي“) أن نفهم أولاً أن الرب يرى عرش داود وعرشه على الأرض متساويين. هذه حقيقة مذهلة يجب أن نعيها بالتمام حتى لا نجهل خطط الرب بشأن ملكوته فيما تتحقق في التاريخ وحتى لا يفوتنامدى ارتباط خططه ارتباطاً وثيقاً بالعهد الذي قطعه مع داود. هذا التوحد الحميم الذي جعله الرب مع داود (ومع نسله) فيما يتعلق بعرش داود، والذي هو في الواقع ذات "عرش السلطان" الذي سيجلس الرب عليه ليملك على الأرض، له آثار ضخمة ترتبط بالفهم الدقيق للإستعلان الحرفي "لملكوت الرب". نقرأ عن هذا "التوحد الإلهي" مع عرش داود في ١ أخبار الأيام ١٧: ١٠-١٤، حيث نجد إشارة أخرى للعهد الذي أبرمه الرب مع داود: "وَأُخْبِرُكَ أَنَّ الرَّبَّ يَبْنِي لَكَ بَيْتاً وَيَكُونُ مَتَى كَمُلَتْ أَيَّامُكَ لِتَذْهَبَ مَعَ آبَائِكَ أَنِّي أُقِيمُ بَعْدَكَ نَسْلَكَ الَّذِي يَكُونُ مِنْ بَنِيكَ وَأُثَبِّتُ مَمْلَكَتَهُ. هُوَ يَبْنِي لِي بَيْتاً وَأَنَا أُثَبِّتُ كُرْسِيَّهُ إِلَى الأَبَدِ. أَنَا أَكُونُ لَهُ أَباً وَهُوَ يَكُونُ لِيَ ابْناً, وَلاَ أَنْزِعُ رَحْمَتِي عَنْهُ كَمَا نَزَعْتُهَا عَنِ الَّذِي كَانَ قَبْلَكَ. وَأُقِيمُهُ فِي بَيْتِي وَمَلَكُوتِي إِلَى الأَبَدِ, وَيَكُونُ كُرْسِيُّهُ ثَابِتاً إِلَى الأَبَدِ»." .....