الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-٤٩

كيف ترتبط الآيات الأخرى المرتبطة بـ "السكك" المكتوبة في سفر إشعياء بـ "السكة" الموصوفة في إشعياء 19: 23؟ في القسم التالي، سوف نتأمل آيات متعددة تتحدث عن "السكة" معلّقين على كيفية ارتباطهم بـ "سكة العبادة" الموصوفة في إشعياء 19: 23، ثم نستكشف كيف أن جميعها مرتبطة بعضها ببعض. "وَتَكُونُ سِكَّةٌ لِبَقِيَّةِ شَعْبِهِ الَّتِي بَقِيَتْ مِنْ أشُّور، كَمَا كَانَ لإِسْرَائِيلَ يَوْمَ صُعُودِهِ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ." (إشعياء 11: 16) إن سياق هذه الآية يقع في فترة ما بعد مجيء المسيَّا ليؤسس ملكوته على الأرض مباشرةً. كما هو موضَّح في عدد 12 إذ يخرج "وَيَجْمَعُ مَنْفِيِّي إِسْرَائِيلَ وَيَضُمُّ مُشَتَّتِي يَهُوذَا مِنْ أَرْبَعَةِ أَطْرَافِ الأَرْضِ. "وفي الآية التي تسبقها نقرأ: "أَنَّ السَّيِّدَ يُعِيدُ يَدَهُ ثَانِيَةً لِيَقْتَنِيَ بَقِيَّةَ شَعْبِهِ، الَّتِي بَقِيَتْ، مِنْ أشُّور، وَمِنْ مِصْرَ، وَمِنْ فَتْرُوسَ، ... (مصر العليا وشمال مصر)" (إشعياء 11: 11) إذًا، يبدو أن هذه "السكة" التي تحدثنا عنها في الأصحاح الحادي عشر من سفر إشعياء (الخاص ببقية الشعب اليهودي) سترتبط بالتأكيد بـ "سكك العبادة" المذكورة في إشعياء 19: 23. سوف تُستخدَم سكة إشعياء 19 حتى يسافر العابدون عليها ذهابًا وإيابًا بين مصر وأشُّور وإسرائيل ليتعبدوا معًا. سوف تمنح هذه السكك أيضًا طريقًا لمشتَتي اليهود ليعودوا إلى إسرائيل من دول الشرق الأوسط عندما يعود يسوع إلى الأرض.