الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-٤٥

من عدد 19 إلى عدد 23
(اكتمال الأمم غير اليهود): "فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَكُونُ مَذْبَحٌ لِلرَّبِّ فِي وَسَطِ أَرْضِ مِصْرَ وَعَمُودٌ لِلرَّبِّ عِنْدَ تُخُمِهَا. فَيَكُونُ عَلاَمَةً وَشَهَادَةً لِرَبِّ الْجُنُودِ فِي أَرْضِ مِصْرَ. لأَنَّهُمْ يَصْرُخُونَ إِلَى الرَّبِّ بِسَبَبِ الْمُضَايِقِينَ فَيُرْسِلُ لَهُمْ مُخَلِّصًا وَمُحَامِيًا وَيُنْقِذُهُمْ. فَيُعْرَفُ الرَّبُّ فِي مِصْرَ وَيَعْرِفُ الْمِصْريُّونَ الرَّبَّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَيُقَدِّمُونَ ذَبِيحَةً وَتَقْدِمَةً وَيَنْذُرُونَ لِلرَّبِّ نَذْرًا وَيُوفُونَ بِهِ. وَيَضْرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ ضَارِبًا فَشَافِيًا فَيَرْجِعُونَ إِلَى الرَّبِّ فَيَسْتَجِيبُ لَهُمْ وَيَشْفِيهِمْ. فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَكُونُ سِكَّةٌ مِنْ مِصْرَ إِلَى أَشُّورَ فَيَجِيءُ الأَشُّورِيُّونَ إِلَى مِصْرَ وَالْمِصْرِيُّونَ إِلَى أَشُّورَ وَيَعْبُدُ الْمِصْرِيُّونَ مَعَ الأَشُّورِيِّينَ." (إشعياء 19: 19-23) من عدد 19 إلى عدد 23 من إشعياء 19، نقرأ عن الكثير من النتائج العجيبة التي ستحدث كنتيجة لمعاملات الرب القاسية مع مصر. من خلال الفقرات المختلفة التي نوقشت آنفًا، نفهم أن التتميم النهائي لهذه الأحكام الإلهية سوف يتكشَّف في نهاية الضيقة مع النتائج التي حتم الرب حدوثها بين الشعب المصري. في نهاية هذا الزمان، سيصرخ الكثيرون من المصريين الناجين إلى الرب بسبب صعوبات التأديب التي سيسكبها الرب بحكمة من خلال حبه المُطلَق. عندما يتحوَّل شعب مصر رجوعًا إلى الرب، سوف يمتازون بتكريسهم (انظر أعلاه: مَذبَحٌ، نُصبٌ تَذكارِيٌّ، ذَبائِحَ وَتَقدِماتٍ، نُذُور وسكة عبادة)، ويقول إشعياء 19 إنهم سيعرفون الرب معرفة حميمة.