الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-٣

سيتعامل الرب مع مصر "كنموذج" على مدار التاريخ، كانت مصر تمثل بصورة فريدة "أمم العالم“ التي قاومت مقاصد الرب لإسرائيل، بما في ذلك قصده في الكشف عن ملكوته حين يتثبت على الأرض. لكن يبدو أن الرب له "هدف" خاص في التعامل مع مصر. وليس الهدف فقط افتداؤها من عبادة الأوثان والتمرد، بل أيضاً لتصبح هي "النموذج" لما ينوي أن يصنعه في كل أمة في العالم في نهاية هذا الزمان. هناك ”مبادئ" واضحة جداً موجودة في وصف إشعياء لكيفية إدارة الرب لخطته القديرة ليحِّول شعب مصر من أمة تعبد الأوثان إلى أمة تعرفه وتعبده. لهذا السبب، فنبوة إشعياء ١٩ لا تتعلق فقط بمصر، بل هي أيضاً ”نموذج" لما سيصنعه الرب في أمم كثيرة في الأرض حين يعلن قضاءه لـ "نهاية الزمان". من الحكمة أن ندرس بعناية هذا الأصحاح النبوي الهام: الأصحاح الذي يكشف الكثير عن مقاصد الرب للعالم قبل مجيء يسوع ثانية. لذلك سيلقى الضوء على أهم المبادئ التي يجب أن نتعلمها في دراستنا لإشعياء ١٩ آية بآية (وكما سنرى، فالله نفسه قد سلط الضوء على تلك المبادئ في آيات إشعياء ١٩).......