الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-١

بينما أجهز الآن مقدمة الكتاب الذي يتناول بالتفصيل المقطع الكتابي "إشعياء ١٩" وبعد عامين ونصف من العمل على كتابة هذا الكتاب، أنا مقتنع أكثر من ذي قبل أن رب الجنود يجهز كنيسته الجامعة "لتشترك" معه ومع جنود السماء في تتميم هذا المقطع الكتابي النبوي غير المعتاد. إن عيَني يسوع "الملك المسيا“ تجولان في كل الأَرض ليتشدد مع الذين قلوبهم كاملة نحوه. (٢ أخبار الأيام ١٦: ٩) تزوجت أنا وتيريسا وانخرطنا في عمل الإرساليات منذ٣٠عاًما، وانتقلنا إلى الشرق الأوسط منذ٢٠عاًما. غادرنا بلادنا من البداية حاملين رؤية تبشير الشعوب والأمم في الشرق الأوسط (يهوداً وعربًا). وفي كل مرة واجهنا حصونًا روحية لطالما اثرت على هذه البقعة من العالَم، أدركنا أنه لابد من وجود "خطة إلهية" أعظم من مجهوداتنا من خلالها يمكننا الوصول لهذه الأمم.........