الحياة في ملء تتميم إشعياء ١٩-١٧

الفصل الرابع حتمية البِرّ في ملكوت الرب العهد الجديد يتمم مطالب البِرّ في الفصلين السابقين، تأملنا في نموذج الملكوت (المملكة) وعلاقته بملكوت الرب. ولأنها مملكة، فملكوت الرب هو الآخر به مَلك يملُك على شعب، يحيا على أرض أعطاها لهم للأبد. هناك عنصر أساسي آخَر في "المملكة" وهو أن مواطني المملكة يجب أن يطيعوا مَلكهم، حتى يستمروا في الحياة بحرية في مملكته. أو في حالة ملكوت الرب، يتطلب الكتاب المقدس أن يكونوا أبرارًا. ولهذا الغرض، كما رأينا، فقد قطع الرب عهدًا مع موسى ومع شعب إسرائيل حين تركوا مصر. لقد أخبرهم بما عليهم فعله ليكونوا أبرارًا. لكن العهد المبني على الشريعة كان "ضعيفًا"، بسبب طبيعة الإنسان الخاطئة. لم يقدر أحد أن يعيش كاملًا بحسب شريعة الرب (انظر رومية 8: 3)...........